Era of Sustainable Jewellery
مرحبا بك في عصر المجوهرات المستدامة - بقلم: فرنشيسكا رومانا رينالدي

يتزايد القلق في الوقت الحاضر في عالم صناعة المجوهرات بشأن أخلاقية المنتجات واستدامتها. ويتمثّل التحدي الحقيقي بالنسبة إلى الماركات التي ترغب في العمل بشكل أخلاقي في تلبية طلبات المستهلكين وسلسلة التوريد

وتَعتبر أحدث نماذج الأعمال عامل الاستدامة من متطلّبات الاستراتيجية العامة، ويُشكّل اعتماد بعض الشهادات ضماناً للمستهلكين. وفي الواقع، هناك العديد من الاتفاقيات والمنظّمات الدولية التي توفّر قواعد إرشادية للماركات التي تواجه هذا التحدي: ومن أبرزها مجلس المجوهرات المسؤولة (RJC) ، والتحالف من أجل استخراج المعادن المسؤول (ARM) ، وعملية كيمبرلي (KPCS). ولكن لا شك في أنّ الشهادات لا تكفي لأن معظمها يركّز على نشاط الاستخراج في حين أنّ كل خطوة من التصنيع إلى التوزيع ترتبط بالاستدامة

وفي صناعة المجوهرات والمنتجات الفاخرة يُعطي المستهلكون قيمة رمزية لما يشترونه، ويتوقّعون من الشركات أن تخلق قيمة طويلة الأجل على امتداد سلسلة التوريد الخاصة بهم لترغب الشركات المستدامة في خلق قيمة اقتصادية واجتماعية وبيئية للمجتمع الذي تعمل فيه. لذلك من العدل أن يكون سعر المجوهرات المستخرجة والمصنّعة أخلاقياً أعلى لأنه يعكس المسؤولية في إدارة سلسلة التوريد والشهادات

وبالتالي، فإنّ الجمع بين الأخلاقيات والجماليات والنجاح الاقتصادي ليس مستحيلاً: إنّه واقع! ولهذا السبب حقّقت شركات الأحجار الكريمة والمجوهرات التي توازن بشكل جيد بين السياسات الاقتصادية والمستدامة نموّاً في السنوات الأخيرة

وعلى سبيل المثال، تعتمد ماركة انتصارس من الكويت  أفضل الممارسات، فإلى جانب كونها عضواً في   مجلس المجوهرات المسؤولة (RJC) وتوقيعها على اتفاقية إضافية للتحقّق من مصدر الذهب، طبّقت انتصارس الاستدامة المتكاملة، أي العمل على إدارة النفايات الصناعية، والمياه النظيفة، وحقوق الإنسان وظروف العمّال (من استخراج المعادن إلى التصنيع)، واتخاذ موقف ضد الذهب المعاد تدويره، وتجنّب عمالة الأطفال. وفضلاً عن ذلك، تعمل الماركة على تأسيس مؤسسة لدعم النساء اللواتي يعانين من الحروب. ويتمّ تصميم المجوهرات وتصنيعها في إيطاليا، وتحديداً في مدينة الذهب الإيطالية فالنزا: والسبب هو أنّ الماركة ترغب في اتباع أفضل المعايير الأخلاقية والمستدامة من توريد المجوهرات إلى تصنيعها

إنّ ماركات مثل انتصارس لديها الفرصة لأن تصبح علامات حب جديدة للمستهلكين. فالقدرة على الجمع بين الأخلاقيات والجماليات في السلسلة القيمية تشكّل حتماً استجابة للاهتمام المتزايد من قبل المستهلكين الذين يرغبون في معرفة ماذا يكمن وراء المنتج

“إنّ ماركات مثل انتصارس لديها الفرصة لأن تصبح علامات حب جديدة للمستهلكين.”

هي أستاذة في جامعة بوكوني وكلية بوكوني للأعمال حيث هي مسؤولة عن موضوع المسؤولية الاجتماعية للشركات في عالم الأزياء والمنتجات الفاخرة في برنامج الماجستير في إدارة الأزياء وتجربة المستخدم والتصميم. وهي مديرة برنامج الماجستير في إدارة العلامة التجارية والأعمال، والدورة الدراسية الجديدة عن الأزياء المستدامة في معهد ميلانو للأزياء (ائتلاف جامعي بين جامعة بوكوني، والجامعة الكاثوليكية في ميلانو، وبوليتكنيك ميلانو). وقد شاركت في تأليف كتاب “شركة الأزياء المسؤولة” (دار نشر غرينليف، 2014)، وهي مستشارة تنفيذية شغوفة للشركات في عالم صناعة الأزياء والمنتجات الفاخرة مع التركيز على إدارة العلامات التجارية، والاستدامة، والاستراتيجيات الرقمية، والابتكار في نموذج الأعمال.

وهي تشارك كمتحدّثة في المنتديات الدولية حول مواضيع الابتكار المسؤول في عالم الأزياء والمنتجات الفاخرة، بما في ذلك منتديات الأمم المتحدة حول موضوع الأزياء المسؤولة. وقد تمّت دعوتها لتحلّ ضيفة على قنوات تلفزيونية إيطالية مثل RAI و LA7 وغيرها من القنوات العالمية بصفتها خبيرة في عالم صناعة الأزياء. وفي العام 2010، أنشأت مدونة Bio-Fashion بهدف زيادة الوعي حول الاستدامة في عالم الأزياء والمنتجات الفاخرة